Google

Loading...
اللهم لك الحمد حمداً كثيرا ً طيبا ًمباركاً فيه كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك (الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين ) عدد خلقك ومداد كلماتك وزنة عرشك ورضا نفسك ملئ السموات وملئ الأراضين وملئ ما بينهما وملئ ما شئت من شئ بعده اللهم صلى وسلم وبارك على (حبيبك محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه الصادقين الصابرين وعلى من تبعهم باحسان الى يوم الدين وعلى والدى وذريتى ) عدد خلقك ومداد كلماتك وزنة عرشك ورضا نفسك ملئ السموات وملئ الأراضين وملئ ما بينهما وملئ ما شئت من شئ بعده اللهم سلم على ( جبريل وميكائيل واسرافيل وملك الموت وحملة عرشك وملائكتك أجمعين) عدد خلقك ومداد كلماتك وزنة عرشك ورضا نفسك ملئ السموات وملئ الأراضين وملئ ما بينهما وملئ ما شئت من شئ بعده

الاثنين، 2 سبتمبر، 2013

من أعمال الشاعر سليمان الوكيل



الشاعر يعيش لغيره
إلامَ شكـاتـي مـن صروف زمـانـيــــــــا؟
ألـم يكْفِهِ أنـي أعـيش لغـيريــــــــــا؟
أزفّ بنـاتِ الفكرِ خـودًا عـــــــــــرائسًا

ولا أبتغـي مَهـرًا لقـاء جُهـوديـــــــــا
فأروي بـهـا قـلـبَ الـمعـنّى بحـبّهــــــا
وأتـرك قـلـبـي بـالصـبـابة صـاديــــــا
وهـا هـو مـصـبـاحُ القـوافـي تـــــــمدّه
عصـارةُ فكري زيـتَه الـمتلالـيــــــــــا
ولـم تُغمضِ الأحداثُ عـنّي جفـونَهـــــــــا

إذا أنـا للعـلـيـاء أحدقتُ عــــــــيْنِيَا
وأُوْثر غـيري بـالـذي قـــــــــــد أثرْتُه
لـتقـويـم صُلـبٍ مزّقتْه خطـوبـيــــــــــا
وإن أخْشَ إقـلالاً فذاك لأننـــــــــــــي
أخـاف إذا استُجْديـتُ خـيّبتُ راجـيــــــــا
أهـذا الـذي ألقـاه يـا دهـرُ مـــــن أسًى
يكـون نصـيبـي فـي الـورى وجزائـيـــــا؟

=======================


ذئب في ثوب إنسان


ظهـرتَ يـا ذئبُ لـي فـي ثـوب إنســـــــانِ

وجئتَ تخطب ودّي مـثلَ أخدانــــــــــــــي

يـهشّ وجهُكَ لكـنْ عـن مـصـــــــــــــانعةٍ
وصـفحُ قـلـبكَ مطـويٌّ عـــــــــــــلى ران

كـم قـيل لـي دعه لا تُكرم وفــــــــادتَه

وانفضْ يـديكَ بـهـذا الفـاتكِ الجـانــــي؟


فقـلـتُ إن صنـيعــــــــــــــي مَعْه مُتّصلٌ

وسـوف يأسـره فضلـي وإحسـانــــــــــــي


لكـننـي كـنـتُ معْ هـذا عــــــــــلى حذرٍ

أستشعـر الغدرَ مـنه بعضَ أحـيـانــــــــي


فكـان مـن حذقه فـي الغدر يُمْتِعـنـــــــي
بأطـيب القـولِ فـي مدحـي وشكرانــــــــي

حتى ثـمـلـتُ بـمـا يـزجـيـه مــــــن مِدَحٍ
ونمتُ بـيـن يـديـه مـلءَ أجفـانـــــــــي


فكـان مـا كـان ممـــــــــــا لستُ أذكره
ستـرًا عـلـيـه: ولا أُفضـي لإنســــــــان

فـارحـلْ إلى حـيث يعـوي الـــذئبُ لا رقأتْ
عـيـنـاكَ مـن دمع أتـراحٍ وأحـــــــــزان

إن الطبـاع إذا شبّتْ عـــــــــــــلى طبعٍ
فلا تُمحّص مـــــــــــــــــن رجسٍ وأدران
=============================


رثاء

مـن لـي بصَوْب الندى يـنسـاب مـن مُقـلـــي
أذروه دمعًا عـلى نـــــــــــــاءٍ ومُرتحِل

ولـيس هـذا بـمُوفٍ فـي فجــــــــــــيعتهِ
مـن ذا يـمتُّ بأسبـابٍ إلى زُحـــــــــــل؟


يـا مـوتُ ويحكَ مـا أحسنـتَ فــــــــي حسنٍ

صـارعتَه غـير هــــــــــــــيّابٍ ولا وجل

صـارعت آمـالَ قـومٍ فـيـه: كـم عقـــــدوا
عـلـيـه آمـالَهـم فــــــــــي كلّ مُرتحَل!


هصرتَ غصنًا بأنــــــــــــواع الجنى نَضِرًا

يـهتزّ دومًا لـمُسْتجـديـه بــــــــــالأُكل


له صنـائعُ فـي الـمعـروف مــــــــا فتئتْ

تحدو العفـاةُ بـهـا فـي مَضرب الـمـــــثل

تَعـوَّدَ الـبسطَ لـم يـقبض أنـامـــــــــلَه

ولـم تَخِبْ فـيـه آمـالٌ لـذي أمــــــــــل


فـالنـاسُ فـي فضله يــــــــومَ النِّدا شَرَعٌ

وهل تـرى الغـيثَ إلا دائمَ النُّقــــــــل؟

قـد عـلّم الغـيثَ كـيف انهـال صـــــــيِّبُه

يُحـيـي الـوهـادَ ويحـيـي عـالــــيَ القُلل


ذكراه، لـم تبرحِ الأيـامُ تـنشدهــــــــا
أنشـودةَ الفخرِ للأجـيـال والـــــــــدول

لا لا أقـول لـوِ «الخنسـاءُ» تُسعـدنـــــي

فذاك قـولٌ عـلى الإنصـاف لـــــــــم يُقَل


فتلك تبكـي لصخرٍ لؤلؤًا، وأنــــــــــــا

أبكـي عقـيـقًا لهـذا الخطبِ مـن مُقـلــــي


فكلُّ قـلـبٍ يعـانـي فـيـه لــــــــــوعتَه
وكلُّ نفسٍ لهـول الخطب فـــــــــــــي شُغُل


فأيُّ قـلـبٍ شَمـوسٍ لـــــــــــم يذب حَرَقًا؟

وأيُّ نفسٍ لهـذا الخطب لــــــــــــم تَسِل؟

أقـرضتَ ربَّكَ قـرضًا فـي الـحـيــــــاة فهل
وفّاك قـرضَكَ أضعـافًا بــــــــــــلا بَخَل؟

أجلْ: فذلك وعـدُ اللهِ قــــــــــــد نطقتْ

آيُ الكتـابِ بـه فـي ســــــــــالف الأزل


شهدتَ مـثـواكَ فـي دار النعـيـــــــمِ فصِفْ

لنـا جزاءَ الـذي قـدّمتَ مـن عـمـــــــــل

وصـفْ لنـا مـا جزاءُ الـمحسنـيـن بـهــــا

ومـا تبـوّأْتَه مـــــــــــــن أكرم النُّزل


مـا هـذه الـدارُ فـي شـتّى مظاهـرهــــــا
إلا كعـاريةٍ أو مـصّة الــــــــــــــوَشَل

أبـا محـمدٍ الـمحـمـودَ ســــــــــــيرتُه

سلـيل أُسْدِ الشَّرى والســــــــــادة الأُوَل

تـركتَ فـي الغاب شِبْلاً يحتذي بكـــــــــمُ
فلا يضـيركَ أن ودّعتَ فــــــــــــــي عجل

جـادتكَ غاديةٌ مـن رحـــــــــــــمةٍ ورضًا
بتـربةٍ شمـلـتْ جثـمـانَ مـرتحـــــــــــل

هـم يحسدونكَ إذ أودعتَ كـنزَهــــــــــــم
وكـم كـنـوزٍ ببطن الأرض لـــــــــم تزل!

لـو تـمّ للنـاس مـا شــــــــاءت إرادتهُم
لأودعـوا جسمَه فـي طـيّة الـمقــــــــــل

=====================================
أنفاس محترقةردًا على إهداء الشاعر محمود أبوالوفا ديوانه (أنفاس




يـا واهـبـي حـرَّ «أنفـاسٍ» كأنفـاســــــي

أطفأت بـالنـار نـارَ الـمدنف الآســــــي


كـم كـنـت أحسب قـلـبـي لا شــــــريكَ له

ولا نديـمَ سقـاه الـدهـر مـن كـاســـــي!


وكـنـتُ أُحْدِق طرفـي فـي الصِّحـــــــاب فلا

أرى شبـيـهـيَ فـي صحـبـي وجُلاّســـــــــي


وكـنـت أزعـم أن الـحـب مـــــــــا صنعت
 

يـداه مـثلـيَ فـي وجـدي وإحسـاســــــــي


حتى بعثتَ بأنفـاس الأســــــــــــى نُظِمتْ

هديّةَ الـحـب مـن آسٍ إلى آســـــــــــــي


فقـلـتُ: هـذا شبـيـهـي صـبـــــــوةً وأسًى
نفسٌ كـنفسـي وأنفـاسٌ كأنفـاســـــــــــي


واهًا لـمـن قـال فـي جنح الظلام جـــــوىً
يشكـو ويضرب أخمــــــــــــــاسًا لأسداس


يـا ربِّ إن الهـوى مُرّ الـــــــــمذاق فلا
قـدّرت للنـاس أن يُسقَوه مـن كـاســــــــي


فـالصـبُّ يشـرب كأسَ الـحـب متـــــــــرعةً

صـابًا ولـيس يرى فـي ذاك مـن بــــــــاس


وإن تكـن مـن ضحـايـا النـائبـات فقــــد
تَعـرَّقتـنـي بأنـيــــــــــــــابٍ وأضراس




























أعلام قصر بغداد


( سليمان حلاوة )
  • ( 1235 - 1302 ه‍ = 1820 - 1885 م ) سليمان قبودان ، المعروف بحلاوة : من رجال البحرية . وهو أول مصري طاف بسفينة مصرية حول قارة ( إفريقية ) . ولد في بلدة ( قصر بغداد ) من أعمال المنوفية ، وألحق بمدرسة المدفعية بالاسكندرية ، ثم كان مدرسا للهندسة والحساب في المدرسة البحرية . وانتدب لتعيين حدود مصر الغربية وموانئ السواحل المصرية ، فوضع لها ( خريطتين ) متقنتين . وعين قبطانا ( قبودان ) للباخرة سمنود ، فأستاذا في المدرسة البحرية الفلكية . ووضع كتابا في فن الملاحة سماه ( الكوكب الزاهر ، في علم البحر الزاخر - ط ) وتقلب في المناصب إلى أن توفي ( 2 ) . * ( هامش 1 ) * ( 1 ) مستخلص من كتابه ( غمرة النضال ) المطبوع ببغداد سنة 1952 والصحافة في العراق 31 - 32 ومعجم المطبوعات 1817 ومعجم المؤلفين العراقيين 2 : 62 . ( 2 ) أعلام الجيش والبحرية 1 : 120 وخطط مبارك 14 : 100 في الكلام على قصر بغداد . ومجلة الجيش 11 : 183 . *
سليمان قبودان حلاوه خوجه المدرسة البحرية بثغر الإسكندرية الكوكب الزاهر في علم البحر الزاخر (طبيعيات وهيئة) اسكندرية 1291 سليمان المهري هو سليمان بن احمد المهري المحمدى المتوفى في أواسط القرن السادس عشر للميلاد ربان كان عارفا بفن البحر وقواعده وردت تصانيفه بهذا الفن فيما ذكرناه بترجمة ابن ماجد أنظر ابن ماجد ومعلمة الاسلام الجزء الثالث ص 550 وصاعدا سماحة اللبناني ' الياس أفندي تاريخ القرية
========================================================================
سليمان أحمد أحمد علي متولي.
 ولد في قرية قصر بغداد (تبع لمدينة كفر الزيات - محافظة الغربية) وتوفي في القاهرة، وبين هذه المعالم قضى حياته. حفظ القرآن الكريم في كتاب القرية، كما أنهى المرحلة الإلزامية من التعليم في مدينة طنطا (1919) ليلتحق بالمسجد الأحمدي (التعليم الأزهري) بطنطا، وينهي مرحلته الثانوية (1924)، ثم قصد القاهرة، والتحق بإحدى كليات الأزهر، حيث نال شهادة العالمية (1929). اشتغل بالوعظ والإرشاد في إحدى المدن الصغيرة بمحافظة كفر الشيخ، ثم نقل إلى القاهرة (1933) إمامًا وخطيبًا لمسجد أحمد بن طولون، وحين افتتحت مجلة «هدى الإسلام» - التي أسستها وزارة الأوقاف - اختير محررًا ومشرفًا على صفحات الأدب واللغة والاجتماع بها.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان: «بدائع الصبا وروائع الشباب»، وله قصائد وقطع منشورة بأعداد من مجلة «هدى الإسلام» - السنة الأولى (1935).
شاعر تقليدي، تتقدم قدرتَه على النظم وارتجال المعاني حركةُ نفسه وفيضان انفعالاته بالشعر.
مصادر الدراسة:
1 - أعداد من مجلة «هدى الإسلام» - عام 1935.
2 - لقاءات أجراها الباحث محمد ثابت مع أفراد من أسرة المترجم له - بقرية قصر بغداد - 2003